التخطي إلى المحتوى

بعد التساؤولات الكثيرة فقد أعلنت الشركة المصرية للاتصالات عن أن باقات الإنترنت الأرضي القديمة ستنتهي بنهاية الشهر الجاري، وأنه آخر شهر على الباقات التقليدية بالسرعات القديمة، وذلك لأنها لن تتوافر مرة أخرى.

وفي وقت مضى حيث كانت الشركة المصرية للاتصالات قد أعلنت في يوليو الماضي عن أسعار جديدة لباقات الإنترنت المنزلي بعد أن انتهت الشركة من المرحلة الأولى من مشروع تطوير البنية التحتية الذي اشتمل على رفع الحد الأقصى لباقات الإنترنت فائق السرعة لتبدأ السرعات من 30 ميجابايت/ الثانية، بدلًا من 5 ميجابايت/ الثانية.

وفي ذات السياق أكدت مصدر بالشركة المصرية للاتصالات أن كافة أجهزة الراوتر ASDL، لا تدعم سرعات أكثر من 10 ميجابايت/ الثانية، وأنه على العميل الراغب في الاستفادة من السرعات الجديدة أن يقوم بشراء راوتر جديد يعرف باسم VDSL.

ومع تعميم الباقات الجديدة تطرح المصرية للاتصالات باقات إضافية يمكن للعميل أن يشترك فيها في حالة الانتهاء من الباقة الأصلية قبل موعد التجديد التلقائي، وكل باقة سعة تحميل تبدأ من 140 إلى 600 جيجا بايت في الشهر، وفي حالة انتهاء الباقة سوف تنخفض سرعة الباقة تلقائيًا لتصل إلى 256 كيلو بايت.

وفي حالة رغبة العميل في العودة للسرعة الأصلية في الشهر ذاته يقوم العميل بشحن أي سعات إضافية والتي تبدأ من سعة 20 جيجابايت مقابل 30 جنيه، أو 50 جيجابايت مقابل 60 جنيه، أو 100 جيجابايت مقابل 100 جنيه.

وفي التفاصيل حيث كانت شركة المصرية للاتصالات قد رفعت سرعة وسعة باقات الإنترنت المقدمة للعملاء للتوافق مع الجودة الجديدة لخدمات الإنترنت، وتتوافق مع زيادة معدلات الاستخدام الناتجة عن زيادة السرعة.