سؤال وجواب

من استدان من الناس وهو يرغب الاداء لكنه لم يستطع فهل يشمله القصاص استدل لما تذكر


من استدان من الناس وهو يرغب الاداء لكنه لم يستطع فهل يشمله القصاص استدل لما تذكر


تسعدنا زيارتكم، نستعرض لكم من استدان من الناس وهو يرغب الاداء لكنه لم يستطع فهل يشمله القصاص استدل لما تذكر

كما عودناكم دوما على افضل الاجابات والحلول والأخبار المميزة في موقعنا ، يشرفنا ان نستعرض لكم من استدان من الناس وهو يرغب الاداء لكنه لم يستطع فهل يشمله القصاص استدل لما تذكر

من استدان من الناس وهو يرغب الاداء لكنه لم يستطع فهل يشمله القصاص استدل لما تذكر

يشرفنا نوفر لكم عبر منصة موقع مصر النهاردة الذي يسعى دائما نحو ارضائكم اردنا بان نشارك بالتيسير عليكم في السيرش ونقدم لكم اليوم الإجابة السؤال الذي يشغلكم وتبحثون عن الاجابة عنه وهو كالتالي :

من استدان من الناس وهو يرغب الاداء لكنه لم يستطع فهل يشمله القصاص استدل لما تذكر؟

و الجواب الصحيح يكون هو

القصاص ثابت بين العباد يوم القيامة ويكون في كل الحقوق والمظالم المادية والمعنوية, ووفاء الحقوق في ذلك اليوم لا يكون بالدينار والدرهم وانما بالحسنات والسيئات فمن كانت عليه مظلم للعباد فإنهم يأخذون من حسناته بقدر ما ظلمهم, فإن لم يكن له حسنات أو فنيت حسناته فإنه يؤخذ من سيئاتهم فتطرح عليه ثم يطرح في النار, ولهذا يجب الحذر من ظلم الناس, فإن من كثرت مظالمه كثر غرماؤه يوم القيامة وقد ثبت حديث عبد الله بن أنيس رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم تحدث أن الله تعالى يقول لا ينبغي لاحد من أهل النار وله عند أحد من أهل الجنة حق حتى أقصه منه ولا ينبغي لاحد من أهل الجنة أن يدخل الجنة ولاحد من أهل النار عنده حق حتى أقصه منه حتى اللطمة (تحدث قلنا كيف وأنا إنما نأتي هللا عز وجل عراة غرال بهما ؟ تحدث بالحسنات والسيئات

اذا لم تجد اي بيانات حول من استدان من الناس وهو يرغب الاداء لكنه لم يستطع فهل يشمله القصاص استدل لما تذكر

فاننا ننصحك بإستخدام موقع السيرش في موقعنا مصر النهاردة وبالتأكيد ستجد ماتريد ولا تنس ان تنظر للمواضيع المختلفة اسفل هذا الموضوع


اترك تعليقا